الصفحة الرئيسية
تعريف بالسوق
- كادر السوق
- معلومات عن السوق
الشركات العاملة بالسوق
- الوسطاء
- بورصة الزهور
- إعلانات الشركات
اسعار المنتجات
- منتجات محلية
- منتجات مستوردة
معلومات مختلفة
- طبق اليوم
- فوائد الخضار و الفواكه
- مواقع مفيدة
- أعلن معنا
صور السوق
إتصل بنا
الموقع بالإنجليزية
 
 

سوق الجملة المركزي للخضار والفواكه
ص.ب 132
عمان 11118
تلفاكس 4127745

 
معلومات عن سوق الجملة للخضار والفواكه

كان افتتاح سوق مركزي جديد في عمان عام 1995 لتسويق المنتجات الزراعية الأردنية نقطة انطلاق خدمية للمزارع الأردني بشكل خاص والمواطن ( المستهلك ) بشكل عام , وكان هدف أمانة عمان ضمان انتقال حوالي مليون طن سنويا بين المنتجين والمستهلكين من خلال نخبة ذات خبرة عالية من تجار الجملة بسلاسة وثقة متبادلة بين جميع الأطراف العاملة في السوق , حيث يتم تبادل م قيمته 200 مليون دينار سنويا( حيث تبلغ نسبة الصادرات الى ما يُسوق محليا 6:4 و تبلغ نسبة المستورد 25%) من خلال عملية تنظيم مميزة بين أطراف المعادلة وهم المزارع الأردني , المستورد , المصدر , التاجر , الوسيط , وتاجر المفرق , وروعي بتنظيم السوق طبيعة المجتمع الأردني وأنماط سلوكه وأساليب استهلاكه . والسوق الجديد وهو الرابع في هذا المجال يقدم حلولا ضرورية لمشاكل الأسواق القديمة مثل سوق رأس العين ( السوق الثالث ) الذي تم إنشاؤه عام 1966 وبقي يعمل لغاية 1995 وتوقف بسبب ضيق المساحة وصعوبة الوصول إليه مروريا , وفي فترة الخمسينات تم العمل في السوق الواقع في شارع طلال ( السوق الثاني) لغاية عام 1966 , أما في الأربعينيات فقد تم العمل في ( السوق الأول ) الواقع قرب سبيل الحوريات ولغاية عام 1958. وسوق الجملة المركزي للخضار والفواكه – عمان يقع على محاور مرورية مهمة وطرق دولية مما يسهل توصيل المنتجات الزراعية المحلية والمستوردة بسلاسة داخل السوق , فيبعد عن مطار الملكة علياء حوالي 15 كم , كما يبعد عن جمرك عمان فقط 3 كم , وما يميز الموقع أيضا سهولة وصول البضائع القادمة من ميناء العقبة وجمرك جابر , ويلاحظ سلاسة تصدير البضائع من السوق بسبب قربه من الطريق الدائرية المحيطة بالعاصمة خروجا إلى الحدود.

مهام و واجبات السوق

يحكم أعمال السوق المركزي نظام اسواق الجملة للمنتجات البستانية لأمانة عمان الكبرى رقم 82 لسنة 2009 وتطبيقا للنظام تتعامل إدارة السوق مع مجموعة أهداف ينطلق منها مهام أكثرها أهمية مما يلي 1 ضمان تسويق المنتجات الزراعية الأردنية خدمة للمزارع الأردني بكل يسر وسلاسة 2 تسهيل مهمة المنتجين والوسطاء والمستهلكين بثقة متبادلة وشفافية 3 حراسة وتأمين محلات البيع والمرافق وتطبيق شروط السلامة العامة وصلاحية المواد الخاضعة للبيع صحيا 4 مقاومة الحشرات والقوارض ومعالجة ذلك بشكل دوري حسب الشروط الصحية العالمية المتبعة لتطهير مثل هذه المنشآت 5 رعاية وإدامة وتنمية المسطحات الخضراء في محيط وداخل أسوار السوق 6 تحصيل الرسوم والإيجارات أولا بأول

السوق حقائق وأرقام

الموقع :
يقع سوق الجملة المركزي في منطقة خريبة السوق وجاوا , على بعد 20 كم من وسط العاصمة عمان وتحديدا على شارع عبد الملك بن مروان وشارع الوقار وشارع الشهيد هايل الحديد .
المساحات :
تبلغ المساحة الإجمالية لأرض السوق 168دونم ومسطحات الأبنية 57000 متر مربع .
محلات البيع :
426
الخدمات  :
1. مبنى الإدارة ويعمل حوالي 370 موظف لخدمة السوق .
2. نقطة أمن السوق / الامن العام.
3. مكتب نقابة تجار ومصدري الخضار والفواكه .
4. مكتب نقابة تجار الموز .
5. فروع بنوك تجارية عدد3 .
6. مكتب زراعة عمان/ وزارة الزراعة .
حجم الاستثمار :
تبلغ قيمة الاستثمارات في بنود مشروع السوق حوالي 25 مليون دينار ( أرض , بنية تحتية , مباني ومنشئات ومعدات ) .

الصفحة الرئيسية | نظام السوق | خريطة الموقع | اتصل بنا

للخس شهرة تأريخية كبيرة.. فقد أشاد قدماء المصريين بفوائده كغذاء مفيد للقدرة الجنسية ، ولذا أطلقوا عليه « نبات الخصوبة ».. كما أنّه كان من الأغذية الرئيسية للإغريق.. ومن المرجح أن الخمس ( Lettuce ) قد نشأت زراعته لأول في جزيرة ( Cos. Lettuce ) وهي من إحدى الجزر اليونانية القديمة. ويدخل الخس في تحضير العديد من مستحضرات التجميل حيث يتميز بمفعول مرطِّب للبشرة وبذلك يفيد في عمل طبقة عازلة تقي الجلد من حرارة الشمس وتأثير الرياح. ونظراً لثرائه بفيتامينات عديدة وخواصه ذات التأثير المنظف فإنه يدخل في تحضير العديد من مغذيّات الجلد ومنظفات الوجه.
مليغرم الياف و فيتامين سي و فيتامين ب2 و الكثير من الاملاح المعدنية تفوق الموجودة في البطيخ الشمام مفيد لادرار البول و منقي للدم ويساعد في علاج امراض الكلى و النقرس كما ان الشمام يزيل الامساك و يقاوم مرض البواسير و يحذر اكله بكميات كبيرة حتى لا يسبب بحدوث تعفن بالامعاء و ينصح بعدم تناول الشمام للاشحاص المصابين بمرض السكر او المصابين بالتهابات الامعاء الحاد او عسر الهضم البطيخ الأصفر"الشمام" عبارة عن نبات كثير العصارة ينتشر فوق سطح الأرض متسلقا ما يعترض سبيله، واسمه العلمي Cucumis melo . وثمره مستطيل أو مستدير, في وسطه كتلة من البزور, وهو أصفر القشر أو أخضره, ذو لب أصفر أو أبيض أو أخضر. وأغلب الظن أن الشمام زرع أول ما زرع في آسيا الجنوبية أو في إفريقيا. ويكثر تناوله في فصل الصيف وأوقات الحر، وغالبا مايفضل تناوله بعد وضعه في الثلاجة ليحصل على برودة مناسبة يحتوي المائة غرام من الشمام على 95% من وزنة ماء -70 مليغرام بروتين - 2 مليغرام دهون - 6 غرام سكر - 50 مليغرم ألياف و فيتامين سي و فيتامين ب2 و الكثير من الأملاح المعدنية تفوق الموجودة في البطيخ الأحمر. والبطيخ الأصفر كالأخضر مرطب ومطفئ للعطش، ويزيد عنه في خواصه الشّافية فهو علاج ممتاز للإمساك إذا أخذ على الريق. وإن وَضعَ شرائحه على الجلد المتغضن _ الجعد _ يكسبه نضارة وليونة، كما أنه مفيد لمعالجة التهابات الجلد. وماؤه ينقي الجلد من الكلف والنمش. وهو مفيد لإدرار البول ومنقٍ للدم ويساعد في علاج أمراض الكلى والنقرس ويزيل الامساك ويقاوم مرض البواسير. ويحذر أكله بكميات كبيرة حتى لايسبب حدوث تعفن بالأمعاء، وينصح الأشخاص المصابون بمرض السكر أو المصابون بالتهابات الأمعاء الحاد أو عسر الهضم بعدم تناوله، كما أن أكل كمية كبيرة من البطيخ الأصفر يولد الشعور بالتثقل في المعدة والمغص وينتج عنه الإسهال.
Copyright © 2012 Municipality Of Greater Amman - IT Department - Egovernment Section, All Rights Reserved